FIVB VolleyWorld 9/2013 - Arabic - page 6

قبل انطلاق البطولة في مدينة سوبورو، كانت البرازيل تدرك أنها
ستواجه منافسة شرسة من الصين التي فازت بمبارياتها الثلاث عشرة
كلها في المنافسات المؤهلة للنهائيات. لكن عندما دخلت البرازيليات إلى
أرضية التباري، أظهرن قوتهن واكتسحن الساحات ليقتنصن اللقب
التاسع لبلادهن في بطولة الجائزة الكبرى بعد التغلب على الصينيات
بنتيجة 3-0 (52-51، 52-41، 52-02).
لسلسلة من ثلاث هزائم في المباراة النهائية
ً
وبينما وضع هذا النجاح حدا
على يد الأمريكيات في السنوات الثلاث الماضية، سارع المدرب جوزيه
روبرتو غيماريس إلى وضع جائزة أخرى نصب عينيه رغم أن ثلاث
سنوات أخرى تفصله عنها.
وقال ربان سفينة راقصات السامبا: «تعني دورة الألعاب الأولمبية في
ريو دي جانيرو عام 6102 الكثير بالنسبة للفريق، ليس فقط لمجرد أننا
ا الفوز. ولهذا
ّ
أصحاب الأرض، ولكن لأن الشعب البرازيلي يتوقع من
يجب أن نكون
ً
آخرا
ً
فإن الضغط الناتج عما هو متوقع منا يمثل أمرا
مستعدين له.»
شديد
ً
شكلت الهزيمة المفاجئة على يد بلغاريا في الجولة التمهيدية إنذارا
اللهجة بالنسبة لبطلات الأولمبياد، لكن البرازيليات سرعان ما انتفضن
بقوة وأظهرن قدرتهن الفريدة على التعلم بسرعة وإيجاد حلول مبتكرة
داخل الميدان.
م المدرب مباراة ودية أمام فريق
ّ
وقبيل خوض النهائيات في سابورو، نظ
ف على كيفية تعامل لاعباته مع أسلوبمختلف
ّ
رجال من ناجويا للتعر
كلي من اللعب. أتى هذا التحضير غير التقليدي بثماره، وهو ما سمح
لعناصر الكتيبة البرازيلية بالتأقلم مع الفرق المنافسة أكثر من أي خصم
آخر.
ح المدرب في هذا الشأن: «خضعنا لاختبارات حقيقية في الكثير من
ّ
وصر
المباريات وكان علينا أن نرفع مستوانا. عندما واجهنا منتخب الولايات
المتحدة، حاولنا التعرف على كل جوانب الفريق الأمريكي. ولهذا فإنه
». ً
من الطبيعي أن يتطلب الأمر منا سنتين أو ثلاث قبل أن نفوز مجددا
بالنسبة للنجمة، تايسا مينيزيس، التي حصلت على
ً
كان الحال مشابها
جائزة أفضل لاعبة في البطولة. فقد سارعت إلى التطلع لدورة الألعاب
الأولمبية التي تستضيفها بلادها عام 6102: «نتيجة وجود بعض اللاعبات
الجديدات في الفريق، كان هناك بعض الجوانب في اللعب التي لم نقم
بالنسبة للفريق أن يبدأ بهذا
ً
حسنا
ً
بتنفيذها بشكل جيد، لكن كان أمرا
النصر. أتوقع أن يتحسن أداء الفريق أكثر فأكثر. ندرك أن أمامنا الكثير
لنحسن الأداء.»
من الصعب على المراقب الخارجي أن يحدد الجوانب التي يتعين على
البرازيليات مضاعفة الجهد فيها، وبخاصة عند الأخذ بعين الاعتبار
أن إيطاليا وصربيا فقط كادا أن يفوزا بشوط أمام راقصات السامبا
في النهائيات. وعن تطور الأداء، قال المدرب روبرتو: «كل المنتخبات
ن أداءها في الفترة الاستعدادية لأولمبياد ريو، ولهذا لا
ّ
الأخرى ستحس
نريد أن نتأخر عن الركب. فيما يتعلق بالسرعة والدفاع، نتطلع للحاق
بالفرق الأخرى.»
ست نفسها كصاحبة اليد الطولى في تهديد الهيمنة
ّ
وكانت الصين قد كر
البرازيلية على البطولة، وبعد أن خرجت من الدور ربع النهائي لدورة
الألعاب الأولمبية عام 2102 في لندن، ظفرت بالميدالية الفضية في سابورو.
عزيمتها واستعادة الثقة بقدراتها مع قدوم المدربة
ّ
نجحت الصين في شد
«جيني» لانغ بينغ التي تتمتع بخبرة عريضة في عالم الكرة الطائرة
وسبق لها أن قادت المنتخب الأمريكي لنيل الفضة في دورة الألعاب
الأولمبية عام 8002 في بكين.
وقالت هذا المدربة: «قمنا بما في وسعنا. أعتقد أن فريقنا قام بعمل
حسن. تعلمنا الكثير وكان بوسعنا أن نرى مدى الموهبة التي تتمتع بها
اللاعبات. نعلم ما الذي علينا القيام به في المستقبل. فهناك جوانب
عدة يتعين علينا تحسينها.»
غائبات عن
ّ
من لاعبات المنتخب الصيني الأول كن
ً
ذكر أن أربعا
ُ
ي
التشكيلة التي اتجهت لليابان وهن: وي كيويوي وما يونوين وتشو جينلينغ
ومي يانغ. لكن مع قدوم كوكبة لاعبات من الفريقين الفائزين ببطولتي
بالنسبة
ً
العالم تحت 81 سنة وتحت 02 سنة، يبدو المستقبل مشرقا
للصينيات اللواتي يدركن رغم ذلك أن العقبة الكأداء التي ستكون
هي البرازيل. وهو ما أقرت به اللاعبة شين جسنغسي:
ً
أمامهن دائما
م الكثير من البرازيل.»
ّ
«ندرك أنه لا يزال بوسعنا تعل
أما بالنسبة إلى منتخب صربيا، فقد تجاوز خبرته المتواضعة وتغلب
على إيطاليا في مباراة تحديد صاحبات الميدالية البرونزية لتكون هذه
هي المرة الثانية التي ينال فيها ممثل البلقان المركز الثالث في بطولة
الجائزة الكبرى من أصل ثلاث مشاركات في المنافسات بعد أن كان قد
6
ملف العدد
I...,7,8,9,10,11,12,13,14,15,16 II,1,2,3,4,5,26
Powered by FlippingBook