تمت فعاليات الكأس القارية اليت تقام كل عامني بإجراء نهائيات
ُ
اخت
كأس العامل على رمال كامبيناس الربازيلية، حيث كانت سعادة أبناء
الدولة املضيفة كبرية بفوز ممثليهم يف فئيت الرجال والسيدات. وفيما
الضوء على األثر الذي تركته هذه
VolleyWorld
يلي، تسلط جملة
.
البطولة على إحدى الدول الصغرية املشاركة
كانت الفرحة الربازيلية مضاعفة على رمال شواطئ كامبيناس بعدما لعبت
إىل جنب للمرة األخرية حيث متكنتا
ً
ماريا أنتونيلي وتاليتا دا روشا أنتونيس جنبا
من الفوز بامليدالية الذهبية يف منافسات السيدات، بينما جنح بطال العامل، أليسون
.
سريويت وإميانويل ريغو، يف حتقيق نفس اإلجناز على صعيد منافسات الرجال
وفازت أنتونيلي وتاليتا يف املباراة النهائية على ممثليت الواليات املتحدة وصاحبيت
امليدالية الفضية األوملبية جنيفر كيسي وأبريل روس 2-0 (32-12، 12-21). ويف
مباراة حتديد املركز الثالث، متكنت األملانيتان كاترين هوتفيج وإيلكا سيملر من
كبح مجاح األسرتاليتني املتألقتني تاليكا كالنسي ولويز باودن لتحصدا امليدالية
.
الربونزية
ويف نهائي الرجال، فشل جاكوب جيب وشريكه اجلديد كايسي باترسون يف
الصمود أمام قوة أليسون وإمانويل، ولكن حبصوهلما على امليدالية الفضية، جنح
األمريكيان يف مواصلة بدايتهما الرائعة كفريق جديد يدافع عن علم الواليات
املتحدة جبدارة واستحقاق منذ مطلع هذا العام. أما ثنائي التفيا، جانيس
سميدينس ومارتينز بالفينس، فقد واصال شق طريقهما على نفس النهج الذي
أوصلهما إىل امليدالية الربونزية يف أوملبياد لندن 2102، حيث احتال املركز الثالث
.
يف كامبيناس كذلك
وهي
وكان اهلدف من إجراء نهائي الكأس القارية وكأس العامل يف آن واحد
.
فكرة من وحي رئيس االحتاد الدويل للكرة الطائرة الدكتور آري س. غراسا ف
يتمثل باألساس يف نشر هذه الرياضة وتوسيع نطاق البلدان اليت تنال الفرصة
.
للمنافسة على أعلى مستوى
عترب واحدة من تلك البلدان، حيث كانت ممثلة يف فئة
ُ
ولعل موريشيوس ت
السيدات بفريق وطين مؤلف من بريسكا سريوجنن وماري هايدي باوضا، اللتني
،
حكمت عليهما األقدار مبواجهة أنتونيلي وتاليتا يف مرحلة مبكرة من البطولة
أنهما قبل أقل من عام واحد كانتا تكتفيان مبشاهدة الثنائي الربازيلي على
ً
علما
.2012
شاشة التلفزيون خالل منافسات لندن
وقالت سريوجنن بعد اخلسارة 2-0 (12-6، 12-4): “كنا نعرفضد من سنلعب يف
ً
بداية مشوارنا، وكان هدفنا هو االستمتاع بتلك اللحظة، ولكن األمر كان صعبا
.”
للغاية ضد الربازيل
تعملسريوجنن أستاذة للرتبية البدنية يفموريشيوس، وقدسجلت بعضاملباريات
لعرضها أمام طالبها. صحيح أنها خسرت مع زميلتها مجيع املباريات الثالث
بنتيجة 2-0، ولكنهما أدركتا أنهما تقطعان خطوات هامة يف طريق تطوير هذه
.
ً
وقاريا
ً
الرياضة وطنيا
.
وأوضحت سريوجنن يف هذا الصدد: “ال يوجد حمرتفون يف هذه الرياضة ببالدنا
أن
ً
أنه من الصعب جدا
ً
فنحن منارسها فقط بعد أيام طويلة من العمل، علما
رج بعد ذلك كل ما متلك من طاقات عند ممارسة الرياضة. ال
ُ
تنهي عملك وت
ميكن للمرء أن يقدم إال ما هو قادر عليه. أما الفرق املتنافسة هنا فلديها شركات
راعية ضخمة وبالتايل ال يتحتم على الالعبني والالعبات العمل يف أي قطاع
آخر، إذ بإمكانهم اللعب طوال اليوم. ولكن يف موريشيوس علينا االهتمام مبهنتنا
.”
يف املقام األول
وشكلت مشاركة سريوجنن وباوضا يف كامبيناس خطوة إضافية يف ارتقاء هذه
أن االنطالقة الكربى بدأتعام
ً
اجلزيرة على سلم الكرة الطائرة الشاطئية، علما
1102 بإحراز ذهبية األلعاب األفريقية عن طريق نتاشا ريغو برت وإيلودي يل لو
يوك. كما أعقب ذلك فوز موريشيوس يف الكأس القارية ضمن منافسات االحتاد
األفريقي للكرة الطائرة ومعه مشاركة تارخيية لرجيوبرت ويل يوك لو يف دورة
األلعاب األوملبية لعام 2102، بعد سنة واحدة على ظهورهما يف نسخة 1102 من
.
بطولة العامل للكرة الطائرة الشاطئية يف روما
درك كايسيفن
ُ
وعلى غرار سريوجنن وباوضا وبقية ممثلي وممثالت البالد، ي
تريوفينجادوم، الرئيس السابق الحتاد موريشيوس للكرة الطائرة وأمينه العام
احلايل، أنه ال يوجد أي جمال للمقارنة بني مستوى اللعب على الصعيد احمللي
واملنافسة يف املسابقات الدولية، ولكنه يبقى مع ذلك من أشد املدافعنيعن فكرة
.
الكأس القارية وما توفره من فرص للبلدان الصغرية مثل موريشيوس
6
ملف العدد