وتدخل الواليات املتحدة، حاملة فضية النسخة املاضية، غمار هذه املسابقة
جبهاز تدرييب جديد يقوده كل من جون سبريو ومات فوربرينغر، الالعب
السابق يف اجلولة العاملية للكرة الطائرة الشاطئية. ويف ظل غياب النجم
كاليتون ستانلي، فإن الشغل الشاغل بالنسبة لألمريكيني يتمثل يف إعداد
الفريق على املدى الطويل، واضعني نصب أعينهم أوملبياد 6102، حيث أوضح
،
سبريو يف هذا الصدد: “صحيح أننا نريد حتقيق إجناز جيد يف الدوري العاملي
. ”
لكننا نتطلع أوال وقبل كل شيء إىل إجياد فريق قادر على الفوز يف ريو
األمر نفسه ينطبق على أملانيا، مفاجأة عام 2102. فقد قرر املدرب فيتال هاينن
إراحة جنمي الفريق، جيورجي غروزر والكابنت بيورن أندراي إلتاحة الفرصة
.
أمام بعض الشباب الواعدين
وقال هاينن “أريد أن أعطي الفرصة لعدد من الالعبني الصاعدين وبعدها
سنرى كيف يكون أداؤهم. إن الدوري العاملي مناسبة مثالية للعب ضد أفضل
.”
الفرق يف العامل
أما روسيا فستخوض املنافسات حتت إدارة أندري فورونكوف بينما
أي تغيري على تشكيلة الفريق، حيث سيكون األبطال
ً
مل يطرأ نسبيا
األوملبيون حاضرين جبميع العناصر، مبن فيهم دميرتي موسريسكي، الذي
بشكل كبري يف قلب
ً
أحرز 13 نقطة يف نهائي البطولة األوملبية مساهما
.
الطاولة على الربازيل
إيطاليا حاملة برونزية لندن 2102 - بدون جنومها
ويف املقابل، ستكون
اخملضرمني صموئيل بايب ولوجيي ماسرتاجنيلو وأليساندرو فاي، بينما
ستكون بلغاريا هي األخرى حتت قيادة مدرب جديد، حيث سيضطلع
،
يف نسخة العام املاضي
ً
كاميلو بالسي بإدارة الفريق الذي حل رابعا
حيث متت ترقيته من منصب املساعد ليحل حمل املدرب السابق ناين
.
نايدينوف
ومن جهته، سيسعى املنتخب اإليراين، بطل آسيا عام 1102، إىل مقارعة
عن موطئ قدم بني منتخبات الطليعة
ً
عمالقة الكرة الطائرة حبثا
العاملية. فقد متكن املدرب األسطوري اإليطايل خوليو فيالسكو من قيادة
،
زعيم القارة الصفراء إىل الدوري العاملي للمرة األوىل يف تاريخ البالد
،
بعدما سبق له أن فاز باللقب مخس مرات كمدرب ملنتخب إيطاليا
بيد أنه يرى يف هذه البطولة خطوة أخرى يف طريق التقدم اإليراين حنو
اقتحام حظرية النخبة يف بطولة العامل للكرة الطائرة املرتقبة العام
.
القادم
وقال فيالسكو يف هذا الشأن: “حنن على استعداد للعب يف الدوري
العاملي، ولكن جيب علينا أن نواصل تطورنا اإلجيايب هذا العام وخالل
.”
عام 4102 كذلك
البولنديون واثقون من قدرتهم على االحتفاظ بلقب الدوري العاملي هذا
.
العام
17