سيكورا تصر على العودة إىل
مالعب الكرة الطائرة
يف ذاكرة ستايسي
ً
21 أبريل\نيســان 1102 هو تاريخ سيبقى حمفورا
سيكورا إىل أبد اآلبدين. فعلى الرغم من أنها ال تتذكر ما حدث هلا
بالضبط، إال أنها كانت ذلك اليوم ضحية من ضحايا حادث ســ
.
هدد حياتها ومسريتها يف مالعب الكرة الطائرة
فقد كانت صاحبة امليدالية الفضية خالل أوملبياد بكني وزميالتها يف
الفريق الربازيلي فوتورو فويل يف طريقهن إىل خوض مباراة فاصلة يف
أمسية شهدت هطول أمطار غزيرة. وفجأة انزلقت احلافلة واحنرفت
عن طريقها قبل أن تنقلب، حيث ســقطت سيكورا على أرضية
وكدمات
ً
يف العظام وجروحا
ً
احلافلة. وبينما عانت البقية كســورا
متفاوتة اخلطورة، كانت إصابة سيكورا األسوأ على اإلطالق. فعندما
قلت إىل املستشفى على وجه السرعة
ُ
مت سحبها بعد جهد جهيد، ن
فبدأ األطباء على الفور
ً
حيث كانت يف حالة غيبوبة مستحثة طبيا
.
يف عالج النزيف والتورم على اجلانب األيسر من دماغها
يف املستشفى يف الربازيل، مث نقلت يف وقت الحق
ً
كامال
ً
قضت شهرا
إىل الواليات املتحدة حيث أمضت شــهرين آخرين تلقت خالهلما
.
العالج وخضعت لعملية إعادة التأهيل
ال تستطيع سيكورا اســتحضار حلظة احلادث وال ما حدث خالل
ي كل ذلك من
ُ
األيام واألسبوع الذي ســبق ذلك اليوم. فقد
: «ال أتذكر
VolleyWorld
ذاكرتها. وقالت سيكورا يف حديثها جمللة
أي شــيء على اإلطالق. ال أتذكر ما وقع خالل األسبوع الذي سبق
قبل عامني من اآلن، تعرضت العبة الليربو يف فريق الواليات املتحدة، ستايسي سيكورا، حلادث سري بقيت على إثره يف
كيف أنها تأمل
VolleyWorld
املستشفى ملدة ثالثة أشهر.ولكن بعدما نفضتغبار تلك التجربة املريرة، ها هي ترويجمللة
.
يف منح نفسها فرصة جديدة يف املالعب
احلادث وما حدث بعد حوايل شهر من وقوع احلادث». وتابعت: «كنت
يف املستشفى يف الربازيل وجاءت أمي وأخيت لزياريت، لكين ال أتذكر
ولو ثانية واحدة من تلك الزيارة، بل إنين ال أذكر ولو ثانية واحدة من
وجودي يف املستشفى
مث استطردت: «أتذكر أين التقيت صديقيت وطبييب يف املطار وكنت
قلت مباشرة إىل املستشفى
ُ
أعتقد أنين ذاهبة إىل املنزل، ولكين ن
على الرغم من تلك الصدمة، عادت ســيكورا إىل التدريب بعد
انقضاء الشهرين اللذين أمضتهما يف املستشفى، حيث كان يراودها
احللم باملشاركة للمرة الرابعة يف دورة األلعاب األوملبية يف لندن عام
2102، وكذلك مساعدة فريق الواليات املتحدة على إحراز الذهب يف
كأس الدول األمريكية. صحيح أنها بذلت الغايل والنفيس يف سعيها
لتحقيق حلمها األوملــ ، لكنها أدركت يف نهاية املطاف أن احتمال
.
استدعائها للفريق الوطين املؤلف من 21 العبة أمر بعيد املنال
وأوضحت الالعبة الدولية األمريكية املولود يف والية تكساس: «اآلن
بعد أن عدت إىل صوايب، أســتطيع أن أرى أنين مل أكن على أهبة
االستعداد، ولكن عندما حتدثتم إيل خالل ذلك الوقت، ظننت أنين يف
أمت اجلاهزية. قلت لنفسي» ملاذا ال ألعب، ما الذي مينعين من الذهاب
إىل األلعاب األوملبية؟ ميكنين أن أفعل ذلك. أنا ال ألعب بشكل جيد
، ال أســتطيع أن أرى الكرة بشكل جيد للغاية، ولكين أستطيع
ً
جدا
أن أفعل ذلك
4
ملف العدد